0
هل تعلم ان القرآن الكريم تكلم عن شئ اشد واقوي من الحب..



من دلائل عظمة القرآن وإعجازه أنه حينما ذكر الزواج، لم يذكر الحب وإنما ذكر المودة والرحمة والسكن،

سكَن النفوس بعضها إلى بعض، وراحة النفوس بعضها إلى بعض،

وقيام الرحمة وليس الحب، والمودة وليس الشهوة

قال تعالى: { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً …} [الروم : 21]

“إنها الرحمة والمودة مفتاح البيوت”

والرحمة تحتوي على الحب بالضرورة، والحب لا يشتمل على الرحمة، بل يكاد بالشهوة أن ينقلب عدواناً.


والرحمة أعمق من الحب وأصفى وأطهَر،

والرحمة عاطفة إنسانية راقية مركبة، ففيها الحب، وفيها التضحية، وفيها إنكار الذات، وفيها التسامح، وفيها العطف، وفيها العفو، وفيها الكرم، وكُلُنا قادرون على الحب بحكم الجِبِلَّة البشرية وقليل منا هم القادرون على الرحمة.

ولذلك نجد كثير من الاشخاص يتزوجون بعد قصة حب عنيفه ولكنهم ينفصلون بسرعه

ونسأل انفسنا كيف يحدث هذا واين ذهب الحب بينهم وكيف ينفصلون بعد كل هذا الحب

ونجد اشخاص اخرين ينجحون في زواجهم نجاح يقتدي به وهم متزوجين ما نسميه الان زواج صالونات

وكان يتوقع الكثير فشل هذا الزواج

ولكن الحب ليس مقياس لنجاح الزواج خاصة من يستخدمونه حجه لعمل علاقات قبل الزواج فهذا محرم طبعا

ولكن الاهم في اي زواج هو الموده والرحمه بين الزوجين وان يكون كل منهما سكن ودفء للاخر حتي يبارك الله في هذا الزواج وتنجح العلاقة



إرسال تعليق Blogger

عزيزى الزائر بمجرد الضغط على اعلامى اسفل نموذج الرد فسيتم اعلامك باخر ردود المشاركة

تذكر قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 
Top