0

 الضغط على المكابح يرسل إشارة للسيارات الأخرى


لتمكين السيارات من التواصل مباشرة بعضها مع بعض، ستمضي إدارة الطرق السريعة الأميركية لسلامة المرور في خططها المرتبطة بالتكنولوجيا الجديدة. وأشاد خبراء بإمكانية قدرة هذه التكنولوجيا المعروفة باسم التواصل من مركبة إلى مركبة أو «V2V» على إنقاذ الحياة.
وعلى سبيل المثال، بدلا من اضطرار السائق إلى القيام بعمل ما بسبب توقف سيارة قبالة سيارته، فإن أي تطبيق في المكابح في إحدى السيارات من شأنه أن يرسل إشارة إلكترونية إلى السيارات الأخرى. وتتمكن هذه السيارات من الرد فورا وبصورة تلقائية.
وتتيح التكنولوجيا أيضا تطبيق إجراءات أخرى، مثل تحويل السير أو زيادة السرعة، من خلال إرسال إشارة إلى السائقين الآخرين في المنطقة، ما يسمح للسيارات بتجنب ارتطام بعضها ببعض بسرعة أكبر من خلال الاعتماد على العين البشرية وردود الفعل.
وقال وزير النقل الأميركي أنتوني فوكس في بيان: «من خلال مساعدة السائقين بتجنب الحوادث، فإن هذه التكنولوجيا تلعب دورا رئيسا في تحسين طريقة توجه الناس إلى المكان الذي يريدون الذهاب إليه، مع ضمان أن الولايات المتحدة لا تزال رائدة في صناعة السيارات العالمية».
ويمكن أن تكون هذه التكنولوجيا عنصرا في التحكم الذاتي، والقيادة الذاتية للسيارات، ولكن يمكن أن تكون مفيدة أيضا في السيارات التي يقودها البشر. ويمكن أن تساهم التكنولوجيا في تجنب 80 في المائة من الحوادث وفقا لإدارة الطرق السريعة الأميركية لسلامة المرور.
وعملت شركات صناعة السيارات المختلفة على التكنولوجيا لعدة سنوات، حيث جرى فحص فوائد السلامة في إطار كل من العالم الحقيقي وظروف الاختبار. وقالت الوكالة الأميركية إن هذه التكنولوجيا يمكن أن تحسن أيضا في تدفق حركة المرور وتوفير الوقود.
أما معهد التأمين لسلامة الطرقات السريعة فأشار في بيان إلى أنه قد تمر أعوام عدة قبل أن تتمكن التكنولوجيا الجديدة من إنقاذ عدد كبيرة من الأرواح.




إرسال تعليق Blogger

عزيزى الزائر بمجرد الضغط على اعلامى اسفل نموذج الرد فسيتم اعلامك باخر ردود المشاركة

تذكر قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 
Top