0

تمسك البوسني وحيد خليلهوجيتش، مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم، بتصريحاته المثيرة للجدل وأكد أن منتخبي بلجيكا وروسيا هما المرشحان لبلوغ الدور الثاني عن المجموعة الثامنة بنهائيات مونديال البرازيل. 

 
أثارت تصريحات المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم، وحيد خليلهوجيتش، والتي قال فيها إن مجموعته في مونديال البرازيل صعبة جدا وإنه من الأرجح صعود بلجيكا وروسيا إلى المرحلة التالية في البطولة، أثارت غضب كوادر الاتحاد الجزائري لكرة القدم، حيث بات رئيس الاتحاد محمد روراوة يدرس خيار إقالة المدرب البوسني. لكن المدرب تمسك بتصريحاته وقال الجمعة (الثالث من كانون الثاني/ يناير 2014) في تصريحات للإذاعة الجزائرية "لا أفهم لماذا صدمت تصريحاتي بعض الأشخاص. تريدون أن أكذب على الشعب الجزائري. قلت المجموعة صعبة جدا، تابعت المنتخبات وأنا متمسك بتصريحاتي. بلجيكا وروسيا هما المرشحان للمرور إلى الدور الثاني".
وأضاف "بلجيكا من بين أحسن المنتخبات في القارة الأوروبية رغم أنها تفتقد إلى بعض الخبرة. عندما أشاهد الأندية التي يلعب لها لاعبوها ينتابني الخوف. أما روسيا فتأهلت في المركز الأول للمجموعة التي ضمت البرتغال بقيادة رونالدو. وروسيا يقود منتخبها المدرب الداهية كابيللو. أرى أن من يعتقد أنه بإمكاننا الفوز على بلجيكا وروسيا يقول كلاما غير مسؤول. قد تحدث مفاجأة، لكن كأس العالم بطولة تتطلب توافر الكثير من العوامل".

  المنتخب الجزائري حقق حلم العرب في الوصول إلى نهائيات البرازيل
وتابع "منتخب كوريا الجنوبية تأهل للمرة الثامنة على التوالي، وعندما أشاهد لاعبيه المحترفين في ألمانيا وإنجلترا وتنظيمهم الجيد، إلى جانب التحضير البدني المميز والسرعة التي يلعبون بها، أقول إننا لسنا مرشحين للفوز على كوريا أيضا". وتساءل خليلهوجيتش: "عندما أقول هذا الكلام، هل يصطدم الناس" في الجزائر، مشددا على أن كاس العالم أقوى بأربع مرات مقارنة بكاس الأمم الأفريقية.
من جانبه، يدرس محمد روراوة رئيس اتحاد الكرة الجزائري خيارات إقالة المدرب البوسني، بعد توقعات بصعوبة التعايش بين الرجلين خلال الفترة المتبقية قبل انطلاق نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل. لكن روراوة دافع في أكثر من مرة عن خليلهوجيتش، رغم اعترافه بوجود بعض الاختلافات في طريقة العمل لكن ليس بالدرجة التي تؤثر على سير المنتخب الجزائري الذي يستعد للمشاركة في نهائيات كأس العالم للمرة الثانية على التوالي.
إلا خليلهوجيتش نفى وجود مهلة من اتحاد الكرة تنقضي في 31 كانون الثاني/ يناير الجاري للتجديد مع "الخضر" أو الانسحاب مباشرة بعد نهاية مغامرة الجزائر في مونديال البرازيل، مثلما جاء على لسان روراوة نفسه قبل أقل من 24 ساعة فقط، يعني أن الأمور بين الرجلين وصلت إلى نقطة اللاعودة، حيث بات من المستحيل إخفاء خلافاتهما بعدما تأكدت للعلن. وكشف مصدر مطلع لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) الجمعة أن روراوة بدأ يدرس بالفعل خيارات إقالة خليلهوجيتش، دون انتظار نهاية عقده في يوليو/ تموز المقبل، علما بأن روراوة صرح الخميس بأنه لن يقف ضد إرادة خليلهوجيتش إذا ما أراد الرحيل معلنا عن بدائل جاهزة من الطراز الأول.



إرسال تعليق Blogger

عزيزى الزائر بمجرد الضغط على اعلامى اسفل نموذج الرد فسيتم اعلامك باخر ردود المشاركة

تذكر قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 
Top