0

http://l2.yimg.com/bt/api/res/1.2/NpXjVBDiY9baL.K0LlvinQ--/YXBwaWQ9eW5ld3M7Zmk9aW5zZXQ7aD0zNDE7cT03OTt3PTUwMA--/http://media.zenfs.com/ar_XA/News/AAA/1385077815638085300.jpg
فيما يُعتبر تطورا كبيرا في استراتيجيات الوقاية والمعالجة لأمراض شرايين القلب والدماغ، أصدرت رابطة القلب الأميركية والكلية الأميركية لطب القلب الأسبوع الماضي إرشاداتها الجديدة بعنوان «إرشادات 2013 حول معالجة كولسترول الدم لتقليل مخاطر الإصابة بتصلب الشرايين لدى البالغين» 2013 ACC-AHA Guideline on the Treatment of Blood Cholesterol to Reduce Atherosclerotic Cardiovascular Risk in Adults.. وتأتي هذه الإرشادات بعد أكثر من عشرة أعوام من الانتظار لتحديث إرشادات عام 2002 لهذا الأمر.
* إرشادات جديدة
* ومع استمرار احتلال أمراض القلب المركز الأول للسبب في الوفيات بالولايات المتحدة وفي كل أنحاء العالم، فإن الإرشادات الجديدة تمثل تقدما واسعا في مواجهة الانتشار المضطر للإصابات بأمراض الشرايين القلبية والدماغية وتداعياتهما المتمثلة في نوبات الذبحة الصدرية وإصابات نوبات الجلطة القلبية والسكتة الدماغية. والواضح جدا من عناصر الإرشادات الطبية الجديدة حول كيفية التعامل مع مشكلة ارتفاع نسبة الكولسترول الخفيف، الضار بالشرايين، هو تبني المكافحة الواسعة لحماية عموم الناس من الإصابات بأمراض الشرايين. وحتى وقت صدور هذه الإرشادات الجديدة، ووفق إرشادات عام 2002. كان التوجه الطبي أقل تشددا في معالجة الأشخاص الأصحاء الذين لديهم ارتفاع متوسط في نسبة كولسترول الدم طالما كانوا سليمين من تشخيص إصابتهم بأمراض الشرايين. وتعتمد استراتيجية الوقاية من أمراض الشرايين القلبية والدماغية على تقييم مدى احتمالات خطورة الإصابة بأمراض تصلب الشرايين خلال العشر سنوات القادمة من عمر الإنسان. وهذا التقييم يجمع المعلومات المتعلقة بالعمر ونسبة الكولسترول الخفيف الضار في الدم ومقدار ضغط الدم والجنس والتدخين. ووفق عمليات حسابية يتم معرفة مدى نسبة احتمالات خطورة الإصابة بأمراض الشرايين خلال العشر سنوات القادمة من العمر. ويُعامل مرضى السكري أسوة بمرضى شرايين القلب، أي أنهم من البداية يُعتبرون مجازا مرضى قلب وتتعين معالجة الكولسترول لديهم بطريقة لا تهاون فيها أسوة بالذين أُصيبوا بالجلطة القلبية.
واعتمدت الإرشادات السابقة على تبني وصف أدوية خفض الكولسترول من فئة أدوية «ستاتين» للأشخاص السليمين من أمراض الشرايين حينما تكون نسبة احتمالات الخطورة 20% وما فوق. وفي الإرشادات الجديدة، تم تبني ضرورة وصف الأدوية الخافضة للكولسترول في الحالة السابقة عند وجود احتمالات الخطورة تلك بنسبة 7.5% (سبعة فاصلة خمسة). وهو ما يعني، وعلى نطاق الولايات المتحدة وحدها دون بقية دول العالم، ارتفاع بالملايين في عدد الناس الذين يتعين على الأطباء وصف أدوية الستاتين لهم، وإلزام شركات التأمين بتوفيرها لهم كجزء مهم من معالجتهم للوقاية من الإصابة بأمراض الشرايين. وتحديدا تشير المصادر الطبية إلى رقم 33 مليون أميركي يتعين عليهم تناول هذه النوعية من الأدوية، وأضعاف هذا الرقم على مستوى العالم. وكانت أرقام حجم سوق المبيعات لواحد فقط من بين المجموعة المتعددة لأدوية الستاتين بالولايات المتحدة قد تجاوزت هذا العام مبلغ 5.4 مليار دولار (خمسة فاصلة أربعة).
تقرير الإرشادات الطبية الجديد بشأن معالجة الكولسترول يقع في نحو 85 صفحة، ولا تزال الأوساط الطبية بحاجة إلى مزيد من الوقت لمراجعته بتأن وفهم المبررات العلمية لنتائج الدراسات الطبية التي تم إجراؤها خلال العشر سنوات الماضية والتي أدت نتائجها وتقييم مدى قوة استنتاجاتها إلى تبني كل من رابطة القلب الأميركية والكلية الأميركية للقلب لهذا النهج المتشدد في التعامل مع مشكلة ارتفاع كولسترول الدم.
ولكن من بين الكثير من الإشكالات لعناصر الإرشادات الجديدة الخاصة بالتوسع في وصف تناول أدوية الستاتين، هناك الإشكالية التي طرحها الباحثون في جامعة هارفارد الصيف الماضي حينما نشروا مراجعتهم الواسعة للعلاقة بين تناول أدوية «الستاتين» وارتفاع احتمالات الإصابة بمرض السكري. وهي التي راجعوا فيها نتائج 136 دراسة طبية حول سبعة أنواع من أدوية «الستاتين». وتبين من نتائج المراجعة الشاملة أن تناول أدوية «الستاتين» يرفع بنسبة 9% احتمالات الإصابة بمرض السكري



إرسال تعليق Blogger

عزيزى الزائر بمجرد الضغط على اعلامى اسفل نموذج الرد فسيتم اعلامك باخر ردود المشاركة

تذكر قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 
Top