0
كانت الهواتف المحمولة قبل خمس سنوات تحتل صدارة الابتكارات التكنولوجية، ثم انصب التركيز بحلول عام 2010 على الحاسبات اللوحية، والآن تنفق الشركات المليارات على الاستثمار فيما يوصف بالساحة الرقمية القادمة أي السيارات.

يحظر القانون في بريطانيا منذ عام 2003 استخدام الهواتف المحمولة أثناء القيادة، لكن بعد عشر سنوات بدأت شركات صناعة السيارات تأمل في أن تدفع التكنولوجيا المستخدمة في الهواتف الذكية إلى تغيير الطريقة التي نستخدم بها سياراتنا ويعني ذلك إدخال ثقافة التطبيقات الإلكترونية إلى السيارة، بدءًا من خدمة تحدد ساحات الانتظار المتاحة وحجز المطاعم المحلية أو معرفة الاتجاهات التي تعرض أمام قائد السيارة على زجاج السيارة الأمامي.

وتعتمد جميع هذه الخدمات على ربط السيارة بشبكة الإنترنت بما يسمح بتدفق المعلومات دون تكبد عناء البحث أو الضغط على أزرار، تعتمد بشكل كبير على أوامر صوتية يصدرها قائد السيارة.

وترى شركة أنتل أن السيارات المتصلة بخدمات الإنترنت هي بالفعل ثالث أسرع التكنولوجيات المتنامية بعد الهواتف والحواسيب اللوحية.

وقال جاك بيرغويست بشركة "ihs" للمعلومات: "إن "شركة فورد أعلنت بشكل قاطع أن هذه الميزة تعزز مبيعات سياراتها".

وأضاف: "ما يزيد على 50% من المستهلكين يستهويهم وجود جهاز قادر على الاتصال بالإنترنت".
بالصور.. «أنتل» تطور تكنولوجيا جديدة لربط السيارات بشبكة الإنترنت
بالصور.. «أنتل» تطور تكنولوجيا جديدة لربط السيارات بشبكة الإنترنت



إرسال تعليق Blogger

عزيزى الزائر بمجرد الضغط على اعلامى اسفل نموذج الرد فسيتم اعلامك باخر ردود المشاركة

تذكر قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 
Top