0

يتوفّر لأندرويد مجموعة كبيرة وعالية النوعية من كافة أنواع التطبيقات الموجودة في سوق أندرويد. معظم هذه التطبيقات تتيح لك عمل أشياء رائعة والاستفادة من إمكانيات جهازك إلى أبعد حد ممكن … بل ربما أكثر من ذلك! إذ يتميز أندرويد دوناً عن غيره بنوعية معينة من التطبيقات لا تتوفر لغيره من المنصات تستفيد من الحرية اللامتناهية المُتاحة لمطوّري تطبيقات أندرويد والتي تمنحها لهم بُنية النظام المفتوحة والغير محدودة, بالإضافة إلى دعم غوغل الذي وفر بعض الأدوات المميزة جداً لهذه المنصة. في هذا الموضوع سنركز على ثلاثة برامج فقط لكنها كفيلة بتحويل جهازك الأندرويد إلى روبوت كامل تماماً كالذي تراه في أفلام الخيال العلمي (حسناً ليس إلى درجة أن يُعد لك كوباً من الشاي). قم بتحميل واستخدام هذه البرامج وستعرف بأن الروبوت -شعاراً لأندرويد- وبأن إسم النظام (أندرويد) هو ليس إلا إسمٌ على مسمى.

Edwin

هذا الروبوت الصغير هو روبوت حقيقي يعيش داخل جهازك الأندرويد. Edwin هو عبارة عن تطبيق يستفيد من مكتبات تحويل الصوت إلى كتابة وفهم الأوامر الصوتية Text-To-Speech و Speech Synthesizing عالية الدقة والتي قدمتها غوغل لأندرويد. تستطيع التخاطب مع Edwin عبر مجموعة كبيرة من الأوامر الصوتية وسيقوم هذا الروبوت بمساعدتك والرد عليك بصوته الروبوتي المُحبب القادم من أفلام الخيال العلمي. ما هي حالة الطقس الآن؟ كم هي الساعة في لندن الآن؟ أين أقرب مطعم بيتزا؟ أين أنا الآن؟ ما هي نتيجة 12 ضرب 8؟ كم تساوي العشرين كيلوغرام بالباوند؟ ما معنى كلمة Android؟ ترجم العبارة التالية إلى الإسبانية. إبحث لي عن كتاب يتحدث عن لغة الجافا. إبحث لي في الويكيبيديا عن .. الخ.
هذه الأوامر هي فقط مثال بسيط عن مئات الأسئلة التي يمكن أن تسألها لـ Edwin وسيقوم بدوره وبشكل سريع جداً بالتفاعل معك وتقديم الإجابة بشكل منطوق وبالغ الدقة. صحيح أن غوغل قدمت لنا الأوامر الصوتية المتقدمة Voice Actions والتي تحدثنا عنها سابقاً لكن خدمة غوغل تقدم لك النتيجة إما بفتح خريطة أو بتشغيل برنامج أو بتنفيذ بحث بحيث يتوجب عليك التوجه إلى المتصفح لقرائة النتائج على عكس Edwin الذي سيجيبك بشكل صوتي على كافة الأسئلة. يدعم البرنامج حالياً الأوامر التالية (باللغة الإنكليزية طبعاً):
  • البحث: يقوم البرنامج بناءاً على طلبك بالبحث عن المعلومة في غوغل و ياهو و بينغ و أمازون و ويكيبيديا وWolfram Alpha و موقع الأفلام الشهير IMDB. ربما كان البحث في Wolfram Alpha  هو أحد أروع الأمور التي تسمح لك بسؤال أسئلة معقدة على غرار:”كم كان متوسط درجة الحرارة في دمشق في آب 2009″. انتظر لحظة واحدة لتسمع الجواب :) .
  • الاتصال: طلب الاتصال بشخص موجود في دفتر العناوين أو برقم.
  • الوقت والتاريخ: معرفة الوقت والتاريخ بشكل محلي (في بلدك) أو في أي بلد آخر.
  • التطبيقات: إعطاء الأمر لفتح وتشغيل أي تطبيق من التطبيقات الموجودة على جهازك.
  • إعدادات الهاتف: تغيير إعدادات الهاتف (تشغيل البلوتوث, التحول إلى وضعية الطيران, رفع إضائة الشاشة) وأيضاً معرفة حالة إعداد معين. على سبيل المثال:”ما هو وضع الشبكة اللاسلكية WiFi”, وسيجيبك:”الشبكة اللاسلكية في حالة التشغيل”.
  • الطقس: معرفة الطقس حالياً أو تنبؤات الطقس ليوم غد من حيث درجة الحرارة وسرعة الرياح والرطوبة .. الخ. في بلدك أو في أي بلد تطلبه منه.
  • الخرائط والاتجاهات: أظهر لي المطعم الفلاني على الخريطة في مدينة الرياض. أين هو أقرب مقهى؟
  • القاموس: يقوم باستخراج تعاريف الكلمات المطلوبة وقراءتها بشكل صوتي.
  • الرياضيات وتحويل الوحدات: إجراء العمليات الحسابية وتحويل كافة أنواع وحدات الوزن والقياس .. الخ.
  • الترجمة: أطلب منه ترجمة أي عبارة (من اللغة الانكليزية) إلى أحد اللغات: الإسبانية, الإيطالية, الألمانية أو الفرنسية واسمعها بشكل منطوق. مفيدة جداً لرحلاتك السياحية!
  • الإرسال: إرسال رسالة قصيرة, إيميل, أو رسالة إلى تويتر.
بعد تحميل البرنامج توجه إلى قسم المساعدة للحصول على قائمة كاملة بالتعليمات الممكنة. تستطيع تحميل البرنامج من سوق أندرويد بمسح الكود التالي أو بالضغط هنا لتحميله كملف apk من مخدمنا:

Tasker

البرنامج السابق Edwin كان قادراً على تنفيذ جميع أوامرك تماماً كخادمك المطيع! لكن ماذا عن خادم آخر يقوم بخدمتك دون أن تطلب منه حتى؟ تخيل أن يتحول هاتفك إلى وضعية الصامت تلقائياً عند دخولك المسجد! أو تغيير خلفية الشاشة أثناء وجودك في العمل إلى خلفية أكثر جدية؟ أو أن يقوم بتخفيض صوت المكالمة عندما يتصل بك صديقك المزعج ذو الصوت المرتفع والذي يعتقد أن الصراخ هو الوسيلة الوحيدة للتحدث على الهاتف. ماذا عن تخفيض الصوت تلقائياً وتشغيل برنامج الموسيقى عند وصل سماعات الرأس أو سماعات البلوتوث؟ فكرة جيدة أليس كذلك؟ ما رأيك بأن يتحول الهاتف تلقائياً إلى وضعية الطيران أثناء ساعات نومك لتجنب المكالمات المزعجة وتخفيف الإشعاع مع عودته للعمل لمدة دقيقة كل ربع ساعة لاستقبال الرسائل أو الإيميلات ثم العودة إلى وضعية الطيران؟ ما رأيك برسالة SMS يتم إرسالها تلقائياً عند عدم تمكنك من الرد على الهاتف وهذه الرسالة مخصصة بحسب الشخص الذي قام بالاتصال؟ أو أن يصبح الهاتف صامتاً تلقائياً أثناء مواعيد لقاءاتك كما هي مسجلة في مفكرة غوغل Google Calendar؟ كل هذا جميل لكن دعني أقول لك بأن الأمثلة السابقة هي مجرد أمثلة بسيطة وقليلة جداً عن مئات (وربما آلاف ؟) الإعدادات التلقائية. هذا البرنامج يقوم بتنفيذ المهام تلقائياً كما تريد وذلك بحسب وضعية الهاتف الحالية:
  • مكان وجود الهاتف جغرافياً: المنزل, العمل, المكتبة, المسجد .. الخ.
  • الوقت والتاريخ: تنفيذ مهام معينة في ساعات أو أيام معينة.
  • التطبيق: كيف يتصرف الهاتف حيال تطبيق معين. (قبل تشغيل التطبيق, أثناء تشغيل التطبيق, أو بعد إغلاق التطبيق). على سبيل المثال تشغيل الـ GPS عند تشغيل برنامج Google Maps ثم إعادة إطفائها تلقائياً بعد الانتهاء من استخدام البرنامج.
  • حالة الهاتف: الهاتف موصول إلى الشحن, إلى سماعة البلوتوث, الشبكة اللاسلكية مُطفأة الهاتف في وضعية أفقية, عمودية, … الخ. بحيث يمكن تنفيذ مهمة معينة بحسب حالة الهاتف حالياً, على سبيل المثال: إطفاء الشبكة اللاسلكية عند عدم تواجدك في المنزل أو المكتب لتوفير البطارية.
  • حدث معين Event: اتصال شخص معين, حذف ملف معين, تغيير خلفية الشاشة, وصول البطارية إلى حد معين … إلخ.
الرائع في البرنامج أيضاً والذي يجعل منه مفيداً هو إمكانية المزج بين جميع تلك الحالات والإعدادات وخلق آلاف الاحتمالات والإمكانيات للوصول إلى تحقيق إعدادات معقدة بالفعل. بل إنه يتيح لك إنشاء اختصارات و Widgets على سطح المكتب لتنفيذ مهام معينة عند الضغط عليها ويتيح أموراً مفيدة أخرى كإرسال رسالة تحتوي إحداثيات الهاتف الجغرافية إلى رقم آخر تحدده في حال سرقة الهاتف. ومما يزيد من قوة البرنامج هو دعمه للمتحولات Variables. والمتحولات تتضمن أموراً كثيرة على سبيل المثال الطاقة المتبقية في البطارية إذ لن ينفذ البرنامج أمراً معيناً إذا كانت البطارية أقل أو أكثر من قيمة معينة. بل يمكن استخدام المتحولات لكتابة جمل رياضية معقدة على غرار:
برنامج Tasker غير مجاني ويكلف حوالي الستة دولارات لكنه في الواقع يستحق هذا المبلغ وأكثر. تستطيع قبل الدفع تحميل نسخة تجريبية لمدة 14 يوماً من خلال موقع البرنامج.

Google Goggles

نعم هذا البرنامج ليس بجديد لكن لا نستطيع تجاهله وعدم التحدث عنه مرة أخرى خاصة عند حديثنا عن البرامج الروبوتية القادمة من المستقبل! أذكر عندما كنت صغيراً وعندما شاهدت الفيلم الشهير Terminator, أذكر مشهد آرنولد شوارزينيغر عندما جاء من المستقبل وصار يجول بنظره مستخدماً نظاراته العجيبة فإذا ما وضع نظره على مبنىً معين ظهرت له كافة المعلومات حول هذا المبنى, وإذا ما نظر إلى شيء معين شرحت له النظارة السحرية كل شيء يمكن معرفته عن هذا الـ (شيء). في الثمانينات كان هذا يبدو لنا ضرباً من الخيال العلمي لكن غوغل كان لها رأيٌ آخر عندما طورت برنامج Gogglesللبحث المرئي وقدمت لنا نظاراتها الخاصة داخل هواتف أندرويد. باستخدام هذا البرنامج تستطيع وبمجرد استخدام الكاميرا والتصوير الحصول على جميع المعلومات حول الشيء الذي قمت بتصويره, سواء كان كتاباً, معلماً أثريا, مُنتجاً, لوحة, مبنىً, … الخ. كما يستطيع البرنامج تمييز النصوص على اللافتات والكتب وترجمتها! ويستطيع البرنامج أيضاً التعرف على محيطك باستخدام تقنية الواقع المُحسّن Augmented Reality وهي تقنية تسمح لك بمجرد تشغيل الكاميرا والنظر من خلال شاشة جهازك و دون التقاط صورة مشاهدة محيطك بشكل مختلف. إذ ستظهر طبقة جديدة على الشاشة تُظهر لك أسماء الشوارع والأبنية والمحلات الموجودة حولك.
تقول غوغل بأن البرنامج ما يزال في مراحله الأولية وسيصبح في المستقبل القريب قادراً على معرفة نوع النبتة من مجرد تصوير ورقة واحدة من أوراقها ومعرفة نوع السيارة من مجرد تصويرها من بعيد.
تستطيع تحميل البرنامج من سوق أندرويد بمسح الكود التالي أو بالضغط هنا لتحميله كملف apk من مخدمنا.
هذا كان اختيارنا من البرامج الروبوتية لجهازك الاندرويد. إحصل عليها الآن وادفع بطاقة جهازك الأندرويد إلى أقصاها واستمتع بكونك أحد مستخدمي أندرويد المحظوظين بمثل هذه المنصة وهذه البرامج :) .



إرسال تعليق Blogger

عزيزى الزائر بمجرد الضغط على اعلامى اسفل نموذج الرد فسيتم اعلامك باخر ردود المشاركة

تذكر قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 
Top