0
منتخب الجزائر
بعد تأهل المنتخب الجزائري الى مونديال البرازيل 2014 على حساب بوركينا فاسو , ابدى لاعبو الاخضر عن سعادتهم الكبيرة بهذا الانجاز , وكانت بعد اللقاء هذه التصريحات التي نقلتها الصحافة الجزائرية..
مجيد بوقرة : سعادتنا لا توصف بهذا التأهل الثاني على التوالي، أخيرا سنذهب إلى البرازيل كما كنا نريد وكما خططا له من قبل، في الشوط الأول كنا خارج الإطار ولم نتعرف على أنفسنا، وهذا أمر طبيعي نظرا للضغط الرهيب، لكن في الشوط الثاني استدركنا الأمور وطبقنا تعليمات المدرب، لست أنا من أهدى المنتخب التأهل، وإنما الجميع شارك في ذلك رغم أنني صاحب الهدف”.
اسلام سليماني : لقد عانينا من الوصول إلى الهدف المسطر وهو التأهل، كما رأيتم تأهلنا بفضل هدف واحد وهو الأهم في هذه المباراة، لقد عانينا طوال عامين من أجل تحقيق الحلم الذي انتظرناه طويلا، أهدي الفوز والتأهل إلى والدي ووالدتي، وهو أيضا مهدى لزوجتي الغالية، فرحتنا كبيرة بهذا التأهل التاريخي بالنسبة لنا”.
ياسين براهيمي : فرحة الجمهور هي الهدف الأسمى الذي كنا نبحث عنه، لقد حققت حلمي بالمشاركة في إيصال المنتخب الوطني إلى المحفل العالمي الكبير، هدفنا كان الوصول بمنتخبنا إلى كأس العالم، وحققنا حلم الملايين من الجزائريين، التأهل كان صعبا وبهدف وحيد، ولكنه طعمه خال وفرحتنا كبيرة جدا ولا توصف”.
كارل مجاني : فرحتنا كبيرة بهذا الفوز والتأهل، الضغط كان كبيرا علينا من البداية، أظن أن إهداء التأهل يجب أن يكون لكل الجزائريين داخل وخارج الوطن، لا فرق بين لاعب محلي وآخر مغترب، كلنا جزائريون لاعبون وجماهير، والمهم هو أن يصل الفريق إلى مونديال البرازيل، ولا يهم من لعب ومن بقي احتياطيا، أهم شيء في هذا اللقاء هو أن يخرج الجمهور سعيدا بالتأهل إلى أكبر محفل عالمي”.
قادير : سعادتي كبيرة ولا توصف، اليوم عشت اللقاء على الأعصاب وأحسست بالفرق بين أن يكون اللاعب على الملعب وأن يكون احتياطيا , جمهورنا لعب دورا كبيرا وأعطانا دفعة قوية طيلة اللقاء، جزء من العمل قام به اللاعبون على أرضية الميدان والجزء الآخر قام به الجمهور من المدرجات، لقد برهن مرة أخرى هذا الجمهور أنه أحد العوامل الرئيسية التي يرتكز عليه المنتخب الجزائري لتحقيق انتصاراته , المدرب هو من اختار التشكيلة وأنا أحترم كل قراراته، ورغم أنني كنت احتياطيا، إلا أنني لعبت دوري كما ينبغي من مقاعد البدلاء.
فوزي غلام : أشكر الجماهير الجزائرية الغفيرة التي وقفت معنا طيلة المباراة، أهدي التأهل لجميع الجزائريين وأخص بالذكر عائلتي , هذا الفوز كرس ثمار سنتين من المجهودات الجبارة، لقد تعبنا كثيرا لتحقيق حلمنا وحلم الجزائريين، الانتصار كان صعبا جدا والحمد لله أنه أتى.



إرسال تعليق Blogger

عزيزى الزائر بمجرد الضغط على اعلامى اسفل نموذج الرد فسيتم اعلامك باخر ردود المشاركة

تذكر قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 
Top