0


استيقظت سيدة بريطانية من النوم لتكتشف ان لهجتها تغيّرت من الإنكليزية إلى الصينية نتيجة تعرضها لنوبة حادة من الصداع النصفي، وهو ما تم تشخيصه من قِبل أطباء متابعين لحالتها بأنه مرض نادر يُعرف باسم "متلازمة اللهجة الأجنبية".

ونشرت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" فيلماً تسجيلياً يستعرض حالة "سارة كولويل"، التي تبلغ من العمر 38 عاماً، والتي استيقظت من نومها في آذار 2010، لتجد لهجتها قد تغيرت من الإنكليزية إلى الصينية.

يذكر أنه أصيب نحو 61 شخصاً فقط حول العالم بالمرض، في الفترة ما بين عاميٌ 1941 و2012، وهو مرض نادر، لم يتم التوصل لعلاج له حتى الآن، ويأتي بعد الإصابة بنوبات الصداع النصفي الحادة، والتي تؤدي إلى توسيع الأوعية الدموية وحدوث أعراض السكتة الدماغية يصاحبها تلف في أعصاب الدماغ، ويخرج مرضى تلك المتلازمة من نوبة الصداع بلهجات أجنبية تلازمهم حتى نهاية العمر.

   



إرسال تعليق Blogger

عزيزى الزائر بمجرد الضغط على اعلامى اسفل نموذج الرد فسيتم اعلامك باخر ردود المشاركة

تذكر قول الله تعالى (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))

 
Top